مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 01:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 12 أغسطس 2020 06:58 مساءً

معركتان باردتان وأخرى ساخنة

معركة الوجود الاولى ليست بين شمال اليمن وجنوبه ولا بين الشرعية والإنتقالي ولا بين الإنتقالي والأصلاح , ولا بين البديوه والمثلث .. (كما يحب البعض تسميتهما )

وانما معركة الوجود الأولى وهي معركة باردة والتي بدات تخرج من تحت الطاولة ..
هي بين جناحين من فصيل واحدهما
(الضالع) ( ويافع )

فرغم انهما جناحان لفصيل واحدولكن حدة المعارك الخفية على اشدها
فلم تعد تخفى المعارك التي كانت تحت الطاولة لتظهر على على السطح ولكن على استحياء فمعركة الأقصاء التهميش واحياء الثقافة العدائية القديمة بدات تمارس بصورة خفية بين ابناء الفصيل الواحد والمتحالفان لعقود طويلة

ولكن وبسبب وجود قيادات يافعية تتمتع بالحكمة والكياسة وتركن هذا القيادات لصوت العقل ,لم تشاء ان يتفاقم الوضع في هذه الظروف العصيبة بالذات رغم عنجهية الطرف الأخر الذي تشبة عنجهية الحوثي فأن الوضع لم يظهر ولم يخرج عن اطاره الى حد الآن رغم استمرار المعركة الباردة بين الطرفين

وطبعا نحن لا نتمنى ان تظهر مشاكل اخرى فيكفي الجنوبيين ما يعانوه

وأملنا كبير بعد الله في كبار القوم وعقالها ان يستمعوا لصون العقل والحكمة

المعركة الثانية
وهي معركة الوجود الباردة وهي ايضا بين جناحين من فصيل واحد وهي بين
(الشرعية) و (الأخوان)

وهي معارك حقيقية وقوية ولكن تدار رحاها تحت الطاولة ايضا وهي أشد وأنكأ من تلك المعركة الساخنة الميدانية والتي تشبة في تفاصيلها شعار الأهازيج وتبادل المهاجاة في الأعراس , دون تحقيق نتائج على الأرض نتيجة لارتباط كل اطراف الحرب الميدانية بأطراف اقليمية والتي هي من تضع النقاط الحمراء والخضراء لكل مايجري في الميدان

ولكن وبسبب انشغال اطراف المعركتين الباردتين بحروب ميدانية فأن عقلاء كلا الطرفين يعملان على تأجيلها قدر المستطاع .. وهذا ما نتمناه

ولكنها رغم ذالك فهي موجودة فعلا وستستمر بقوة ، لأنه لايوجد لكل منازع في الحرب الباردة طرف اقليمي .

تعليقات القراء
482968
[1] نتمنا انيتوحد الجنوب
الخميس 13 أغسطس 2020
ثايرحضرمي | الجنوب
في نهتية المطاف بايتوحدو جنوبين الشرعية ولانفصال لامحالة ولايام بينا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وزير في حكومة الشرعية يقول ان تصعيد الحوثي في مأرب تسبب بمقتل 250 مدنياً
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
صدق او لا تصدق: عدن تستورد قوالب الثلج من محافظة إب
يحدث الان.. ضخ 500 طن متري من مادة المازوت لمحطة الحسوة
مقالات الرأي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
-
اتبعنا على فيسبوك