مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 09:56 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

كيف نعتذر لك يا وطني..؟!!!

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 12:28 مساءً
كتب / جواد النابهي

وقفت لوهلة وفي نظرةٍ عابرة ، ألملم تفكيري الحائر والغاطس في ذكريات الماضي في وطني الجريح فتكررت أمامي مشاهداً عدّةً وكأن شريط الذكريات يُعاد وإذ بي أرى ذاك السلام يعزف ألحانه في زاوية المكان ، وتلك الأم تضع قبلاتها على وجنتيّ الطفل العاثر ، وتلك الأخت توصل أخاها إلى مدرسته ، وذلك الصغير يلعب في الأرجاء وتُداعبه الزهور وأصوات العصافير تجعله يتراقص معها ، وتلك السماء الزرقاء الصافية إطاراً جميلاً له ، وذلك الصوت الشجيّ يردد في الأنحاء : "رددي أيتها الدنيا نشيدي ردديه وأعيد وأعيد" ... هذه أرضي أعيش في ضحاها ... فجأة وبدون مقدمات أنقلب كل شيء رأساً على عقب وأصبحتَ في غشاشة والصورة تملأؤها الثقوب ، إذ بذاك السلام يبكي ، وتلك الأم أبدلت مكان قُبلاتِها لجبين إبنها المُستشهد ، وتلك الأخت تنتظر أخاها الذي لم يعد وطال إنتظارها ، فقد هُدمت مدرسته وأصبح مدفوناً تحت رُكامها ، فلم تستطيع أن تسيطر على فؤادها المترقب لعودة أخيها الذي ودعته الصباح في بوابة المدرسة وغيبته تلك رُكامها المتطاير ، حتى الطفل الذي كان يلعب بعيداً من تلك المدرسة تحت سماء هذا الوطن ويرقص على اصوات العصافير بقي مذعوراً مثلي ، فالزهور أحترقت ، وتلك العصافير التي كانت تطرب ذلك الطفل تفحمت وأصابتها رُكام تلك المدرسة التي دُفن ذلك الطفل تحتها ، وتلك السماء أصبحت سوداوية من دخان أزعر ، وذلك الصوت الشجيّ أصبح مبحوح ويعزف :" هل أرآك سالماً منعّماً" ؛ فلملمتُ قواي المتهالك متمسكٍ ببصيصٍ من الأمل محاولاً نسيان ذاك الموقف وتلك الصدمات التي أنزفت وطني وأذعرت ذلك الطفل ، فأغمضت عيناي وأخذتُ نفسٍ عميق لعلي أنسى كل ذلك ، وفجأة فتحتُ عيناي وإذ بذلك الطفل الذي كان يلعب ويمرح يقف أمامي حافي القدمين بثيابٍ متقطعة ملطخةً بالدماء ، يحمل في إحدى يديه بقايا عصفورٍ متفحم ، قطعته تلك الشظايا المتطايرة من رُكام تلك المدرسةِ -الذي دفنت الطفل الأخر تحتها- وفي يده الأخرى فردةً واحدةً من حذائهِ ، فلم يكد ذلك الموقف ينتهي ولم أستوعب الدرس بعد فإذا بصوتٍ يأتي من بعيدٍ لإمرأةٍ تُرثي طفلها المُستشهد وأختٍ أصبح فؤادها يترقب عودة أخاها الصغير المدفون تحت ذاك الرُكام .

 

وما هي إلا لحظات حتى بدأت فرق الإنقاذ ترفع ذاك الرُكام فتوجهت إليهم وسألتهم من أنتم ؟! فكان الجواب نحن الناجين من الحرب الرعينة التي أحالتنا بقايا بشرٍ تحطّمت في أعينهم ألف حلم ، بقيت آمالهم كالثقوب لا جدوى من ترميمها ، لقد قتلت الحرب أرواحُنا ، ومزقّت أشلاءنا ، هوت بنا ألف قاعٍ ، ها هي تجعلنا عاجزين وكأن لا صوتٌ لنا ، محت إسم مدينتنا ، كان اليمن السعيد والماضي المجيد والصوت المجيد والأمل المديد ، أصبحت في زمن جديد زمن تمنى السلام فيه العودة إلينا ، إلى ترميم بقايا الأمان والأمل البعيد ، أن نحظى بقليل مما كنا نُجيد ، أن نقول ها نحن نعيد تاريخ حضارتنا الحميد ...

 

لقد سكنت الحرب أرواحنا قبل مدينتنا حاكت خيوط الخوف على أعيننا وغرست أشواك الغربة في أعماق قلوبنا ...

 

حروبنا بدت ، سعادتنا قُتلت ، حقوقنا مُحت ، الخوف لمدينتنا سمّت ، والجهل رممّت والأمم حاربت ، والطفولة قُتلت ، والإجابة سئُلت ، والمقدِّمة تأخرت ، وحكومتنا جهلت ، وها هي أقلامُنا جفّت ، وكلماتنا على قارعة الطريق غَفت ، وحروفنا على عتبة شفاهِنا جمدت سكتت وما نطقت ، رضينا الذل بعقول فارغة وأيدٍ واهنة وجُملٍ ساخرة ، رضينا الذل لأنفسنا وبقينا تحت سقوف المنازل مختبئين نرجوا النصر ، رضينا الذل لأجيال ما لمستقبلها نظرت ، رضينا الذل لأنفسنا ونسينا ما غداً يغدو ، هربنا لمنازلنا خوفاً وأمسكنا هواتفنا لنصبح أبطالاً وأُدباء وبلغاء ، أقمنا ثورات بمنتهى الغباء ، نحن ننشر الهاشتاقات ... هههه يا للنصر...! ، نسينا كرامتنا خوفاً من جوعٍ أغبر .. أصبحنا أبطالاً بلا سيوف ومعارك بل بهاشتاقات وجيوش بلا مستقر ..

 

اااااه يا وطني

كل الأوطان تسير في طريق النور نحو مستقبلٍ مُشرق إلا أنت يا وطني تسير نحو الظلام بإتجاه اللامعلوم بسبب عقولٍ معاقة وقيادات رخيصة احترفت البيع والتقاسم والبحث عن مصالحها الخاصة على حساب الوطن والمواطن ..!

 

فـتباً لأمة كان خوفها من الجوع هو همها الأول ...

 

كيف نعتذر لك ياوطني..؟!!!


المزيد في أدب وثقافة
خاطره الى رسام فرنسي تجرا على رسم رسولنا الكريم
كتب / محمد الشقاع تجرؤوا على رسم رسولنا الكريم كفى كفى لاتهزاوا بالمصطفى فرسولنا الكريم اكبر من ان يقذفا ومحمد لوتعلمون قد أتى لقلوبكم وقلوبنا مولفا كفى
القصة موجعه لاتفوتكم..!(للكاتب/محمد القاري)
القصة موجعه لاتفوتكم..!(للكاتب/محمد القاري) حبته وهو أيضًا تعمق بِهاكان لايهرول للنومه حتى بعد إسماع صوتها ..كانت ساحرة وذُ براءة لا تجيد حتى القراءةيتيمة كان كل
اكذوبة مطر-شعر
    شعر /عبده احمد الحميري   الاهداء الى الشاعرة( خالدة النسيري)     في زمن التقاليد  واراء الانحطاط  تجلس الخالدة الحالمة على دكة الاحتياط خلف




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصادر : قيادي حراكي وأخر بالشرعية يستعدان لفتح مصنعين في القاهرة واديس ابابا
مواطنة عدنية تعرض مبلغا من المال مقابل خدمة بالغة الاهمية.. تعرف على القصة
3 صرافين يتلاعبون بسوق الصرف في عدن وسط عجز تام من البنك المركزي
(تقرير).. ما الذي قام به الميسري ليصبح أحد أبرز السياسيين اليمنيين؟
عاجل : الطب الشرعي يحدد السبب الرئيسي الذي أدى إلى وفاة الأغبري ومحامي الضحية يوضح
مقالات الرأي
عودة القيادة السياسة ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والقائد الاعلى للقوات المسلحة
مصطلح المشروع العربي 2019 - 2020؟ أصبح الكثير من الاخوة يحتار بين ميول العاطفة وحقائق الواقع للتعامل مع شعارات
  بقلم / صالح علي الدويل باراس ✅الانتقالي ليس دولة ولم يعلن عند اشهاره انه ضد شرعية الرئيس منصور بل حامل
كل الاستطلاعات وكل التجمعات وكل شرائح المجتمع الجنوبي تبحث عن اسباب هروب قيادات المكونات التي قالت إنها قد
  _______________   السفارة الإثيوبية (سابقا) والمملوكة لوزارة الخارجية الإثيوبية والتي تقع في حافون بالمعلا
عندما بدأت عاصفة الحزم وانطلاق العمليات العسكرية في مارس 2015م ضد مليشيا الحوثي كان لدينا أمل بتحالف العربي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
-
اتبعنا على فيسبوك