مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 01:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

"قلب البوادي"مديرية مودية.. كما لم تعرفها من قبل

الخميس 06 أغسطس 2020 02:19 مساءً
ابين (عدن الغد) خاص:

 قلب البوادي الأبينية ، المدينة المسكونة بروح البادية ومظاهر التطور والعمران الحديثة .. مديرية مودية بريفها الهادى وحضرها الصاخب ، تزدان جمالا وألقا وحضورا مع تعاقب السنين واختلاف الحقب والمراحل التي مرت عليها وهي لاتزال تأسر الزائر وتسحر الناظر وتكرم الضيف وترحب باالمستجير الملهوف إليها سكنا وسكنى .. قلب البوادي ومهبط الأودية التي أشتق أسمها منها ، تعانق السحاب وتحتضن الغيم الدثيني ، مدينة المطر والناس المصقولة بثرى أرضها وعراقة تاريخها وحاضر وجودها وقادم مستقبلها ..

 

تقرير : حيدرة محمد


* السفر إلى مودية

تجهزنا للسفر وتحركنا عند الثانية ظهرا ، الوجهة مديرية "مودية" محافظة أبين، تفصلنا عن مودية مسافة "300كيلومتر" شرقي العاصمة عدن ، تعتبر مديرية مودية من كبرى مديريات المنطقة الوسطى بمحافظة أبين ، مديرية مودية أو كما كانت تسمى قديما "دثينة" .. لساعتين متواصلتين ونحن نطوي مسافة وجهتنا إلى مودية ، وقتها كنا على مشارف منطقة "العرقوب" ، المنطقة البركانية والتي تذهب فيها حاسة السمع ويحل محلها الصمم نتيجة إنعدام الجاذبية ، ارتفعنا عن سطح البحر "ثلاثة آلاف قدم" ، بدت مدينة "شقره" كـالثريا المنقوشة على صدر أيوان بلاط ملكي روماني ، لبثنا نهرول إلى ان انخفظنا عن مستوى الأرتفاع الذي كنا علية أعلى منحدرات جبال العرقوب ، نقطع الكيلومترات تلو الكيلومترات ..

 

* في الطريق

مررنا ببلدات كثيره على الطريق ، كانت بلدة (صرة النخعين) أبرزها ، مرورا ببلدة (العين) وصولا إلى بلدة "الخديره" في طريقنا الواصل إلى "قلب البوادي" مديرية مودية ..لاتمل مشاهدة الأراضي الزراعية الخضراء على جانبي الطريق ، فالأمطار غزيرة والسماء ملبدة بالغيوم التي تنذر بهطول المزيد من الأمطار وإنهمار السيول، بتنا قريبين من مودية ..

* جبل فحمان

عند الخامسة مساءا وصلنا، في الجهة الشمالية لمودية يستقبلك جبل "فحمان" الأشم ، على يسار الخط الأسفلتي العام تقع الوحدة السكنية حي"العمائر" ومن خلفها منطقة "الجحر" المتصلة ببلدة "المقبابة" وثانوية الشهيد "جواس" للبنين وعلى يمين الخط تقع قرية "الحسك" ويليها حي "ريمان" ، قررنا ان نبيت ليلتنا عند صديق لنا في موديه ، كان ينتظر قدومنا ..

* ليل مودية

ليلتها بتنا في قلب البوادي ، بعد تناولنا وجبة العشاء عند صديقنا الطيب والذي أصر ان يولم لنا ذبيحة كان قد خصها لنا عندما اخبرناه بمجيئنا ، فالرجل لم يفوت فرصة قيامة بواجب الضيافة معنا لعلمه مسبقا بمغادرتنا ظهر اليوم التالي .. قبل ان نخلد للنوم اتفقنا على ان نصحوا باكرا للنزول راجلين الى سوق موديه والتجول في انحائها .. على اننا اتفقنا ان يبقى احدنا في السيارة لموافاتنا عندما يستوجب وجود السيارة في جولتنا الصباحية الراجلة ..

* في الصباح

قبيل صلاة الفجر هطل المطر وبغزاره ، حل الصباح ونزلنا إلى السوق والذي كان مكتظا بالناس والذين تقاطروا إلية من مختلف نواحي واحداب موديه، قطرات ندى المطر تنساب من الأشجار وزجاج السيارات وابواب المحال التجاريه ، تناولنا الخمير والشاي في السوق فله مذاق خاص ، إذ ان باعة الخمير ماهرون في تجهيزه في بيوتهم ، لذلك تجد له مذاق طيب يختلف عن الذي يحضر عادة في الاسواق ..

* وسط السوق

بدأنا جولتنا وسط السوق ، الخضار والفواكه الآتية للسوق تأتي طازجة يوميا ، يتجمهر الباعة على موردي الخضار والفواكه للشراء ، كذلك سوق المواشي ، أو كما يقول أهل موديه سوق "الجلب" ، تجارة الخضار والمواشي هي الاقدم من بين كل التجاراة النامية في مودية ، توغلنا مشيا إلى وسط السوق القديم ، توجد هناك المحلات التجارية القديمة و الحديثة ، بالأضافة للمطعم والمقاهية الأقدم في مودية ، مقاهية الحاج "ناصرقشور" رحمه الله..

 

* مظاهر الحضر في مودية

لفت انتباهنا وجود المولات والاسواق التجارية العصرية للأقمشة والملابس في سوق مودية والتي لم تكن موجودة في السوق من قبل ، يقولون له في موديه سوق "البز" باللهجة المتعارف عليها، يقابلك مركز "المجهز" للأقمشة وهو مول كبير يقع بجانب ميدان "التحرير" ، إضافة لمركز "قشاش" للملابس الجاهزة .. تتعدد الشوارع الفرعية والتي تتقاطع مع بعضها في مودية ، مشكلة طرقا ومسالك متصلة ببعضها البعض فإلى جهة الجنوب من السوق يقع مبنى السنترال ومبنى الشرطة وسوق السمك ومحال بيع الدواجن ومصنع "وحيد"للمياه الباردة وهي مياه محلية الصنع وإلى جهة الغرب تقع محلات "آل سالم الهيثمي" لبيع مواد البناء ومحلات "عميران" للمواد الكهربائية والمنزليه والواقعة على الخط العام الرئيسي في السوق والذي يعتبر الشريان الحيوي الذي يربط مودية بباقي المحافظات جنوبا وشرقا ..

 

* صخب السوق وصور التطور

لساعات ونحن نتجول بالسوق من جميع اتجاهاته مشيا على الاقدام وفي ذروة الزحام وازدحام السيارات والمركبات والذي لانراه إلا في المدن الرئيسية وعواصم المحافظات ، يخبرنا صديقنا الدثيني ان موديه لم تكن قبل عقدين بالصورة التي هي عليها الان نظرا للتطور الاقتصادي والعمراني الذي شهدته في العشر السنين الماضية ..لاتكاد تتوقف المركبات المحملة بالمواد الغذائية والأستهلاكية في مودية والواصلة إليها من عدن وشبوه وحضرموت ومناطق عديده من اليمن ، فحركة سوق التموينات الغذائية في تنامي مضطرد، بجانب مبنى كهرباء مودية تقع وكالة "الحكيمي التجارية" ، لصاحبها "عبدالسلام الحكيمي" ، وكالة الحكيمي التجارية للتموينات توفر مانسبتة 90% من المواد الغذائية والأستهلاكية المستورة إلى مودية وبلداتها وقراها المترامية الأطراف ، إذ تشكل عصب الحركة التجارية للسوق ..

 

* مستشفى مودية "مستشفى الكويت"

كان لابد لنا من الأستعانة بالسيارة لأجل اكمال جولتنا في صبح ذلك اليوم الماطر ، على الفور توجهنا صوب مستشفى مودية العام مستشفى "الكويت" .. في طريقنا مررنا بالجامع القديم جامع "الخير" وامام سور المقبرة القديمة ونحن نحاذي سور مبنى "الصيانة" الطويل والذي انتهى بنا إلى ماكان يعرف سابقا بمبنى "المليشيات الشعبيه" والمقابل لمدرسة النهضة الثانوية للبنين والبنات سابقا مدرسة "أم سلمة" للبنات حاليا ، على يسارنا يقع جامع "الأنصار" وبطابقه الثاني المدرسة الخاصة للأطفال والتي افتتح فيها مؤخرا قسم تعليم اللغة الأنجليزية ، ، وصلنا لمستشفى موديه ، ترجلنا من السياره في باحة المستشفى ..دخلنا الى اروقة المشفى ، كان نظيفا ومرتبا إلى حدا ما ، إلا انه يفتقر للخبرات الطبية وللأطباء المتخصصين في شتى المجالات الطبية وبرغم ذلك فهو يقدم ما نستطيع وصفه بالخدمات الطبية المحدودة للمرضى والمراجعين، في إحدى جنباة المشفى يقع سكن الدكتورة الروسية المتخصصة في أمراض النساء والولادة والتخدير ، عند إنتهاء جولتنا في المستشفى لفت انتباهنا وجود هره بيضاء ضخمه، عرفنا فيما بعد انها هرة الدكتورة الروسية المقيمة في المستشفى ..

 

*مدرسة "جمال عبدالناصر"

بعدها انطلقنا بأتجاه الوادي الذي يتوسط المدينة القديمة ويقابل بلدة المقبابة وحي ريمان ، كنا نريد زيارة مدرسة "جمال عبدالناصر" ، المدرسة التي تتلمذت وتعلمت فيها قبل زهاء العشرين عام وهي المدرسة التي تتلمذ وتعلم فيها القادة والسياسيين من أبناء مودية والبلدات والقرى المجاورة لها ، أمثال الرئيس "علي ناصر محمد" والسياسي "محمد علي هيثم" والوزير "احمد بن احمد الميسري" والقائمة تطول وتطول ، من حسن حظنا اننا وجدنا الحارس امام البوابة ، برغم تعليق الدراسة نظرا للأجازة المدرسية السنوية ، تجولنا في ساحة المدرسة وتأملت كثيرا منصة العلم والتي وقفة فيها مئات المرات وانا اردد النشيد الوطني لزملائي والقي كلمة الصباح والتي كنت احرص ان تكون معبرة ومنمقة لتحوز استحسان الإدارة والمعلمين الأفاضل .. تذكرت وجوه لاتنسى من المعلمين الأجلاء أنذآك ، أستحسنا الترميمات التي خضعت لها مدرسة جمال في الفترة الأخيره وإضافات البناء الجديدة عليها ، وقتها كانت الساعة العاشرة صباحا ، لم نتوقع مرور الوقت بتلك السرعة ، إذ مازالت بعض الوجهات التي ننتوي مشاهدتها عن قرب في مودية ..

 

* المنظرة الهندية

عدنا من نفس الأتجاه الذي أتينا منه لزيارة مدرسة جمال ، كنا في طريقنا إلى المبنى الأبرز معماريا في مودية ، مبنى "المنظرة" والذي يقع في حي "آل الظهر" ، المنظرة مبنى قديم يعود لخمسينيات القرن الماضي ، تم بناء المنظرة على الطراز الهندي وتعود ملكية المنظرة لصاحب اللقب المتعارف علية في مودية "ابو المساكين" والذي كان يطلق على الشيخ "محمد سعيد الظهر" رحمة الله علية وذلك لكثرة اهتمامه بأحوال الفقراء والمحتاجين ويقال ان المنظرة كانت وجهة كل الغرباء وعابري السبيل والذين لم يكونوا ينزلوا ضيوفا إلا عند ابو المساكين الشيخ محمد سعيد الظهر رحمه الله ..

 

*الرحيل

أستدرنا لنعود من نفس الطريق الذي جئنا منه ، مررنا بجانب مبنى التربية والتعليم في مودية وصعدنا التبة المرتفعة على الخط الرئيسي للسوق منحدرين يسارا بأتجاه الطريق المؤدية إلى خارج مودية وسوقها ، الرحيل يلملم اوراق ذكريات الزمان الذي مضى والزمن الأمضى .. حاول صديقنا الدثيني الأصيل ان يثنينا عن الرحيل ، عبثا باءت بالفشل محاولاتة الصادقة الحس والمعنى ، ودعنا المدينة التي نصفها حضرا ونصفها الآخر بادية ، قلب البوادي الأبينية ، مديرية مودية الرابضة على السهل المنبسط الفسيح كعروس بدوية حسناء لاتزال تعشق الحياة وترفض ان تموت .

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
لماذا تراجعت حكومة بريطانيا عن دفع 60مليون جنيه إسترليني .. وكيف استطاع الرئيس الشعبي التغلب عن العجز في الموازنة المالية ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( التاسعة عشر ). متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : تنفرد (
إنجاز طريق باتيس رصد بأبين سينهي معاناة ممتدة منذُ عقود لمئات الآلاف من الأهالي
استطلاع/نايف زين ناصر: بين صور متعددة لمعاناة مئات الآلاف من أهالي مديريات يافع في محافظتي أبين ولحج وبين جملة التحديات والمعوقات التي وقفت وتقف أمام إعادة العمل في
تقرير: من أوقف صرف الرواتب؟
تقرير يبحث في مسئولية التحالف والشرعية والانتقالي بتوقف صرف مرتبات العسكريين والمدنيين.. كانت الرواتب مستمرة قبل وخلال حرب 2015.. فلماذا توقفت الآن؟ لماذا انتظمت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وزير في حكومة الشرعية يقول ان تصعيد الحوثي في مأرب تسبب بمقتل 250 مدنياً
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
صدق او لا تصدق: عدن تستورد قوالب الثلج من محافظة إب
يحدث الان.. ضخ 500 طن متري من مادة المازوت لمحطة الحسوة
مقالات الرأي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
-
اتبعنا على فيسبوك