مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 أغسطس 2020 09:44 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

يمني يكشف قصة بدر الدين آدم منفذ هجوم غلاسكو: أخبرني قبلها بيومين

الأحد 28 يونيو 2020 03:23 مساءً
(عدن الغد) متابعات

كشف مواطن يمني أن منفذ هجوم الطعن في فندق بارك إن في مدينة غلاسكو البريطانية، هو سوداني يُدعى بدر الدين آدم، وروى قصته ودوافعه وراء ذلك، قائلًا إنه أخبره بخطته قبل يومين من الليلة التي سبقت المذبحة.

وقال طالب اللجوء من اليمن، عبد الناصر سراج، 22 عامًا، إن بدر الدين آدم كان صديقه المقرب في فندق بارك إن، وصُدم عند رؤيته يقف بسكين ويطعن كل من تطاله يده بكل عنف.

وتابع أنه أجرى معه محادثة قبل ليلتين من الهجوم، مضيفًا: أخبرني أنه سئم من الوضع في الفندق الذي يضم نحو 100 طالب لجوء منذ بدء أزمة انتشار فيروس كورونا الجديد، لقد كان هناك منذ ثلاثة أشهر، ولم يدخل غرفته شعاع من ضوء الشمس، كان غاضبًا جدًا من ذلك. 

وتابع: قال لي بدر الدين آدم إنه سيهاجم الرجلين في الغرفة المجاورة له لأنهما كانا يصدران ضوضاء لإزعاجه عمدًا، وقلت له إن جدران الغرف رقيقة وهما لا يتعمدان ذلك، لكنه أصر على موقفه مؤكدًا أنهما يكرهانه وهو يبادلهما نفس الشعور وسيطعنهما.

وقال سراج: لم أكن أعتقد أنه سيفعل أي شيء، لكنني ذهبت إلى مشرف الفندق وقدمت تقريرًا، وفي صباح اليوم التالي نحو الساعة 9:30 صباحًا، تحدث معي الفندق وقال إنه سيتابع الأمر.

وأضاف: ثم ذهبت للنوم ولم أستيقظ إلا على صوت إنذار الحريق، وعندما نزلت رأيت الدم في كل مكان، لم أصدق أنه فعل ذلك. 

ووصف بدر الدين آدم أنه كان لديه شعر كبير ووجه بشوش، مضيفًا: أعتقد أنه كان يعاني من مرض عقلي على مدى الأشهر الثلاثة، كان يعاني من مشاكل في المعدة واضطر إلى دخول العزل لمدة 20 يومًا ولم يكن هناك ضوءًا في غرفته، لم يعجبه الطعام وسئم.

وكشف أن بدر الدين آدم قد غيّر رأيه بشأن طلب اللجوء، وأراد العودة إلى السودان، مضيفًا: لقد سئم، لم يكن يتحدث الكثير من الإنجليزية وكان لديه القليل من الأصدقاء، وقال لي إنه يريد العودة إلى الوطن، ولم يعد يريد البقاء هنا بعد الآن.

ويُذكر أنه نجم عن هجوم الطعن إصابة ستة أشخاص بينهم ضابط الشرطة ديفيد وايت والذي أُدخل إلى المستشفى بحالة حرجة.

ومن ضمن المصابين الآخرين محمد منصاري، 17 عامًا، من سيراليون، وبياتريس أونوكا، 37 عامًا، من نيجيريا، وسلطان محمد، من سيراليون أيضاً.

ولم تكشف الشرطة الاسكتلندية عن أي أسماء بشكل رسمي، لكنها قالت إن الجرحى بين الأعمار 17 و 18 و 30 و 38 و 53.

ويُذكر أن الفندق يضم عددًا كبيرًا من طالبي اللجوء بعد انتشار فيروس كورونا، ويلزم الجميع بالبقاء في الداخل منذ 3 أشهر، وخلال ذلك الوقت عبر الكثيرون عن رغبتهم في الانتحار أو من معاناتهم الاكتئاب.

 


المزيد في اخبار المهجر اليمني
مسؤول بسفارة اليمن بلبنان يكشف مصير الطلاب اليمنيين الدارسين ببيروت (Translated to English )
علق المستشار الثقافي في سفارة الجمهورية اليمنية في لبنان الأستاذ / ناصر سالم يوسف بافقير عن مصير طلاب يمنيين أصيبوا انفجار الأمس بالعاصمة اللبنانية بيروت . ونفى
السفير يحيى يحيى غوبر يكرم رئيسه مكتب الشؤون الأجنبية في ولاية مهاراشترا الهندية
    قام القنصل العام للجمهورية اليمنية في مومباي السفير يحيى يحيى غوبر بتكريم السيدة سوبريا باتيل ياداف        Supriya Patil Yadav    رئيسة مكتب الشؤون
الجالية اليمنية تحتفل بعيد الأضحى المبارك
أقامت السفارة اليمنية بتونس لقاء احتفاليا للجالية اليمنية بمناسبة عيد الأضحى المبارك حضره الطلبة المبتعثون في الجامعات والمعاهد التونسية. وفي اللقاء عبر المستشار




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تاجر يمني يستعرض طريقة تعامل دولة الرئيس السابق صالح مع تخزين نترات الأمونيوم
عملية بسط ليلية تستهدف أشهر شواطىء مدينة عدن ( صور )
منخفض بحر العرب يصل الهند في حدث نادر وهكذا سيؤثر على مناخ اليمن (Translated to English )
"زوجي قطع أنفي بالسكين لأني غادرت المنزل بدون إذنه"(Translated to English )
برد وأمطار رعدية ، تعرف على المحافظات التي سيشملها تقلب المناخ اليوم الأربعاء
مقالات الرأي
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
  لم تكن مشكلتنا في الاشتراكية ولم تكن مشكلتنا في الشمال بل كانت مشكلتنا في العقلية القروية التي ترى الوحدة
  لم انم ليلة البارحة ، لهذا كان هذا اليوم مرهق ذهبنا الى السفارة المصرية للسؤال عن الموافقة الأمنية. ثم
    صالح الديواني*   أتمنى أن تحقق نتائج اجتماعات الرياض المتوالية الهدف المنشود منها في المستقبل
.   على الرغم من ما يشهده الجنوب من صراع بين المجلس الانتقالي والشرعية،الا اننا لم نسمع يوما عن أي إساءة
هل حقق إعلان الإنتقالي للإدارة الذاتية للجنوب الهدف المرجو منه عند الجنوبيين؟ للإجابة على السؤال كتبت ما يلي
    بقلم / ناصر الوليدي     { مكاردة }    عندما كنا أطفالا وتجمعنا أي مناسبة كنا نقول لبعضنا (
مساء الخير بيروت مدينة الحب والسلام مساء الخير لبنان. مساء الخير بلد السكينة والاطمئنان والصبر.  مساء
قد يكون الحديث عند البعض عن الشخصيات الوطنية الفاعلة والمؤثرة نوعاً من التزلف والمجاملة كما يزعم البعض لكن
-
اتبعنا على فيسبوك
; margin-left:10px;">
وفيات